كل من عاش شبابه في المغرب يمكنه أن يروي قصة الشباب المغربي مع ربطة العنق أو كما نسميها بالدارجة المغربية الكرافاطا

عبارة دار الكرافاطا وتقلب علينا هي عبارة مشهورة تعبر عن مدى سخط المغاربة على ربطة العنق الدخيلة على المجتمع المغربي ، وهي تستعمل كلما كان أحد شباب الأحياء الفقيرة محظوظا في الحصول على وظيفة في شركة خاصة أو وزارة ، حيث ان أول ما يقوم به هو استبدال أصدقائه من أيام الفقر بأصدقاء جدد ممن يرتدون ربطة العنق

كره ربطة العنق ليس نابعا فقط من انقلاب مرتديها على أصحابه ، بل هو يصبح خطرا عليهم حتى في علاقاتهم الشخصية ، فمول الكرافاطا قد يسرق حبيبتك من بين يديك ، فهو يرتدي ربطة العنق التي تمثل المنصب ، وبالتالي قدرته على الزواج

مغاربة أونلاين مجلة المجتمع ولانحب الكلام في السياسة ، لكن السيد بنكيران أحسن مثال وجدناه على تأثير ربطة العنف على الرجل المغربي بصفة عامة . ففي الوقت الذي كبرت فيه نسب الفقرفي المغرب ، وزاد من حدتها بالزيادة في أسعار كل المواد الأساسية للشعب المغربي ، ها هو يفتخر ويعلن حبه للكرافاطا أمام الجميع ، هل هو باعلانه اعجابه الكبير بارتدائه ربطة العنق يعلن استبداله لاصدقاء الامس باصدقاء جدد ؟ ام يعلن انقلابه على وعوده ؟ احذر عزيزي القارئ فربما سيأخذ حبيبتك من بين يديك

شاهد كيف دخل التاريخ المغربي كأول رئيس حكومة يعلن حبه للكرافاطا

 

تعليق

تعليق